اقتصاد

شاهد: كيف تعمل دبي على توفير الفرص وتسهيل الحياة لذوي الاحتياجات الخاصة

تعد دبي واحدة من أكثر المدن الفريدة في العالم التي فيها الكثير لاكتشافه، لذلك قد لا يكون مفاجئا أن هذه الصحراء سابقا أصبحت الآن واحدة من أكثر المدن التي يقصدها الناس على وجه الأرض.

في عام 2016، اعتمدت دولة الإمارات مصطلح “أصحاب الهمم” بدلاً من مصطلح الإعاقة تقديراً لإنجازاتهم في مختلف المجالات، ومع التغيير جاءت قوانين لضمان المساواة و توفير الفرص وعدم التمييز.

وشمل ذلك سياسات التنمية الاجتماعية، وأحد الفاعلين في المجال هو مركز راشد لأصحاب الهمم الذي يقدم خدمات تعليمية متكاملة ومجموعة من العلاجات.

وتقول مريم عثمان وهي المديرة العامة لمركز راشد لأصحاب الهمم في حديثها ليورنيوز: عندما بدأنا -العمل- عام 1994، -إلى الآن- سنلاحظ فرقا كبيرا. أعتقد أن حكومة الإمارات العربية المتحدة فعلت الكثير، لقد آمنت بهؤلاء الأطفال إنها تؤمن بمنحهم الفرصة ومنحهم حقوقهم. وهي توفر جميع التسهيلات التي ستمنحهم فرصة ليكونوا جزءا من المجتمع.

وتضيف “الآن، لدينا أطفال أو طلاب يعملون في البنوك والفنادق وفي بعض القطاعات الحكومية. هؤلاء الطلاب. لديهم بعض المشاكل، لكن لا يزال بإمكانهم أن يكونوا مستقلين”.

بالنسبة للكثيرين، فإن دبي هي صورة لمدينة متألقة تضم أطول المباني في العالم، وبعض أكبر مراكز التسوق وأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم.

ولكن إذا كنت تريد أن تعيش هنا أو حتى تأتي لسياحة، قد تتسائل ما مدى سهولة التنقل بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة؟ الآن “إمكانية الوصول” هي قلب ما يتم العمل عليه كي يتنقل الجميع من النقطة أ إلى ب.

محمد المطوع هو مدير الاستدامة والاقتصاد الأخضر في هيئة الطرق والمواصلات وهو مسؤول توفير إمكانية الوصول للجميع.

ويقول المطوع: لدينا المترو، لدينا الترام، لدينا شبكات حافلات مختلفة والشبكة البحرية، العبرات.وسيارات الأجرة، إذا كنت لا ترغب في استخدام وسائل النقل العام، و كنت تخطط لرحلتك مسبقًا، فيمكنك الذهاب إلى أي وجهة في دبي دون أي مشاكل. تم تضمين جميع وسائل النقل -دون استثناء- بما يتماشى و احتياجات أصحاب الهمم لضمان أن تكون رحلتهم سهلة. يمكنك القيام بالعديد من الأنشطة، سواء كنت على كرسي متحرك أو كنت في فئة مختلفة من أصحاب الهمم.

تعد الاستقلالية لذوي الاحتياجات الخاصة استراتيجية “دبي نورث ستارت” التي توفر التدريب والتعليم والمسارات المهنية لأصحاب الهمم.

ويقول ريتش هادنوم وهو الشريك الإداري في نورث ستارت “تظهر المنظمات الشاملة أنها تحقق أرباحًا أعلى من نظيراتها غير الشاملة. بصرف النظر عن ذلك ، يصنف واحد من كل سبعة أشخاص على مستوى العالم على أنهم من أصحاب الهمم، ويمكن أن تصل معدلات البطالة إلى 70٪ حتى 80٪ -في أوساطهم- حتى في البلدان المتقدمة اقتصاديًا. لذلك هناك سوق ضخم لتقديم الدعم ومساعدة هؤلاء الأفراد في العثور على وظائف مناسبة.

ويعد محمد الملا من “أصحاب الهمم” أحد الأمثلة الناجحة وهو الآن سفير مجتمعي في فندق “زعبيل هاوس”.

ويقول محمد: “كنت أفكر أنها ستكون من أصعب الأوقات التي سأواجهها، ولكن بعد ذلك أدركت أن وظيفتي ستكون أسهل بكثير عندما انبهرت بمهاراتي.

بالإضافة إلى ذلك، أنا رائع في العمل هنا أريد أن أجعل عائلتي فخورة بي جدًا، بمدى طيبتي أنا أعاملهم بلطف، ومحترم جدًا، وأريد أيضًا أن أجعل حياتي مكانًا أفضل للعيش فيه.

وخضع محمد للجنة اختيار صارمة كان ضد حوالي تسعة أو 10 مرشحين. “وقد رأيته هنا اليوم. يضيء الغرفة، يرحب بكل واحد من جيراننا، ويرسم البسمة على وجوههم. لقد كان طبيعيا. كان هو الأنسب لهذا المنصب. وقد كان معنا منذ ما يقرب من عام الآن” وفق ما قاله لوك جيمس المدير العام لزعبيل هاوس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 42٬634٬769
إجمالي الحالات: 42٬634٬769
وفيات: 688٬488
تم شفاؤها: 32٬347٬726
نشطة: 9٬598٬555
الهند 33٬381٬728
إجمالي الحالات: 33٬381٬728
وفيات: 444٬278
تم شفاؤها: 32٬598٬424
نشطة: 339٬026
البرازيل 21٬069٬017
إجمالي الحالات: 21٬069٬017
وفيات: 589٬277
تم شفاؤها: 20٬173٬064
نشطة: 306٬676
المملكة المتحدة 7٬339٬009
إجمالي الحالات: 7٬339٬009
وفيات: 134٬805
تم شفاؤها: 5٬907٬029
نشطة: 1٬297٬175
روسيا 7٬234٬425
إجمالي الحالات: 7٬234٬425
وفيات: 196٬626
تم شفاؤها: 6٬469٬017
نشطة: 568٬782
فرنسا 6٬934٬732
إجمالي الحالات: 6٬934٬732
وفيات: 115٬894
تم شفاؤها: 6٬595٬374
نشطة: 223٬464
تركيا 6٬767٬008
إجمالي الحالات: 6٬767٬008
وفيات: 60٬903
تم شفاؤها: 6٬262٬690
نشطة: 443٬415
إيران 5٬396٬013
إجمالي الحالات: 5٬396٬013
وفيات: 116٬436
تم شفاؤها: 4٬708٬195
نشطة: 571٬382
الأرجنتين 5٬234٬851
إجمالي الحالات: 5٬234٬851
وفيات: 114٬101
تم شفاؤها: 5٬087٬120
نشطة: 33٬630
كولومبيا 4٬936٬052
إجمالي الحالات: 4٬936٬052
وفيات: 125٬782
تم شفاؤها: 4٬774٬661
نشطة: 35٬609
إسبانيا 4٬926٬324
إجمالي الحالات: 4٬926٬324
وفيات: 85٬739
تم شفاؤها: 4٬625٬052
نشطة: 215٬533
إيطاليا 4٬623٬155
إجمالي الحالات: 4٬623٬155
وفيات: 130٬167
تم شفاؤها: 4٬376٬646
نشطة: 116٬342
إندونيسيا 4٬185٬144
إجمالي الحالات: 4٬185٬144
وفيات: 140٬138
تم شفاؤها: 3٬976٬064
نشطة: 68٬942
ألمانيا 4٬129٬138
إجمالي الحالات: 4٬129٬138
وفيات: 93٬454
تم شفاؤها: 3٬873٬700
نشطة: 161٬984
المكسيك 3٬549٬229
إجمالي الحالات: 3٬549٬229
وفيات: 270٬346
تم شفاؤها: 2٬897٬667
نشطة: 381٬216
بولندا 2٬896٬599
إجمالي الحالات: 2٬896٬599
وفيات: 75٬473
تم شفاؤها: 2٬658٬812
نشطة: 162٬314
جنوب أفريقيا 2٬873٬415
إجمالي الحالات: 2٬873٬415
وفيات: 85٬779
تم شفاؤها: 2٬706٬293
نشطة: 81٬343
أوكرانيا 2٬338٬164
إجمالي الحالات: 2٬338٬164
وفيات: 54٬750
تم شفاؤها: 2٬228٬543
نشطة: 54٬871
الفلبين 2٬324٬475
إجمالي الحالات: 2٬324٬475
وفيات: 36٬328
تم شفاؤها: 2٬100٬039
نشطة: 188٬108
بيرو 2٬164٬380
إجمالي الحالات: 2٬164٬380
وفيات: 198٬891
تم شفاؤها:
نشطة: 1٬965٬489
ماليزيا 2٬049٬750
إجمالي الحالات: 2٬049٬750
وفيات: 22٬355
تم شفاؤها: 1٬800٬278
نشطة: 227٬117
هولندا 1٬979٬114
إجمالي الحالات: 1٬979٬114
وفيات: 18٬097
تم شفاؤها: 1٬888٬337
نشطة: 72٬680
العراق 1٬967٬187
إجمالي الحالات: 1٬967٬187
وفيات: 21٬683
تم شفاؤها: 1٬846٬158
نشطة: 99٬346
التشيك 1٬685٬435
إجمالي الحالات: 1٬685٬435
وفيات: 30٬427
تم شفاؤها: 1٬649٬999
نشطة: 5٬009
اليابان 1٬663٬024
إجمالي الحالات: 1٬663٬024
وفيات: 17٬030
تم شفاؤها: 1٬551٬847
نشطة: 94٬147
تشيلي 1٬645٬820
إجمالي الحالات: 1٬645٬820
وفيات: 37٬293
تم شفاؤها: 1٬602٬703
نشطة: 5٬824
كندا 1٬564٬089
إجمالي الحالات: 1٬564٬089
وفيات: 27٬325
تم شفاؤها: 1٬493٬619
نشطة: 43٬145
بنغلاديش 1٬540٬110
إجمالي الحالات: 1٬540٬110
وفيات: 27٬147
تم شفاؤها: 1٬497٬009
نشطة: 15٬954
تايلاند 1٬448٬792
إجمالي الحالات: 1٬448٬792
وفيات: 15٬124
تم شفاؤها: 1٬304٬247
نشطة: 129٬421
باكستان 1٬218٬749
إجمالي الحالات: 1٬218٬749
وفيات: 27٬072
تم شفاؤها: 1٬125٬952
نشطة: 65٬725