اقتصاد

جوزيف ستيغليتز وماريو مونتي : دور أكبر للسياسة العامة وتنظيم الدولة في سنوات ما بعد الجائحة

أدت أزمة كوفيد -19 إلى ركود غير مسبوق وأثارت استجابة عامة غير مسبوقة. لكن اليوم، يتركز الاهتمام على فترة ما بعد الجائحة. هل سيكون التعافي مستداماً للمواطنين والعالم؟

هل اتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات كافية ضد الوباء؟

للحديث عن هذا الموضوع، التقينا في منتدى أمبروسيتي على ضفاف بحيرة كومو، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد جوزيف ستيغليتز ورئيس الوزراء الإيطالي السابق ماريو مونتي.

يورونيوز، إيفي كوتسوكوستا:

“رأينا أن سرعة التعافي في الولايات المتحدة حطمت الأرقام القياسية. لكن هل كان صانعو السياسة الأمريكيون والأوروبيون نشيطين بما يكفي لتجنب “كساد كبير” آخر أم أن الخطر لا يزال قائماً؟ “

جوزيف ستيغليتز، جائزة نوبل في الاقتصاد:

“لست قلقاً بشأن ركود اقتصادي كبير في هذه المرحلة. كان الأوروبيون أكثر خجلاً من الولايات المتحدة. في البداية كانت لديهم برامج مصممة بشكل أفضل بكثير، لكن الولايات المتحدة كانت أقل خجلاً. وقد أصدرنا تشريعات قدمت أساساً دعماً يساوي 25٪ من إجمالي الناتج المحلي. كان الاتحاد الأوروبي أبطأ بكثير وسيستغرق الأمر عاماً أو عامين قبل أن تؤدي خططه إلى توفير التمويل “.

ماريو مونتي، رئيس الوزراء الإيطالي السابق:

“هذا النمو [ملاحظة المحرر: الذي تعيد أوروبا الارتباط به] ينجم جزئياً عن الدعم الأوربي النقدي والمالي والميزانية الهائلة التي قدمها الاتحاد الأوروبي من خلال دول عدة. ​​هل سيكون هذا المسار مستداماً؟ ليس حقاً.ما سيكون حاسماً لاستدامة الانتعاش هو ضرورة تنفيذ الدول الأعضاء، الإصلاحات التي أوصى بها الاتحاد الأوربي، لمرافقة هذه المبالغ الضخمة من المال.هذا تحد كبير لأن الإصلاحات الهيكلية عادة – اليونان وإيطاليا تعرفان ذلك جيداً – إنها تُنفذ عندما يكون البلد على حافة الهاوية، الآن، ليس هذا هو الحال. حالياً، تُدعم البلدان لتنفيذ الإصلاحات. إذا نُفذت بشكل فعال، سيكون النمو مستداماً “.

إعادة التفكير في الأيديولوجية النيوليبرالية

يورونيوز:

“لو نظرنا إلى المستقبل، ما نوع السياسات الاقتصادية التي يجب أن تتبعها الحكومات في عالم ما بعد الوباء لجعل الاقتصادات تعمل لصالح المواطنين والشركات؟ لا يوجد تغيير في النموذج الاقتصادي والأدوات لمواجهة هذه الأزمة.”

جوزيف ستيغليتز:

” أعتقد أن في الولايات المتحدة هناك تساؤلات. مثلاً، كان يُنظر إلى السياسة الصناعية على أنها جانب لا ينبغي للحكومات المشاركة فيه، في الولايات المتحدة وفي أوروبا أيضاً. تبنى الحزبان، قانون سياسة صناعية بعيد المدى يهدف إلى تشجيع البحث لنكون أكثر قدرة على المنافسة. لقد كان تغييراً كبيراً بين عشية وضحاها. تحدثنا عنه، لكنه تغيير سياسي أساسي. نتائج الحد من فقر الأطفال إنجاز كبير. في عهد ترامب، قدمنا ​​تخفيضات ضريبية لأصحاب المليارات والشركات. الآن بلغ التحول 180 درجة ونقول يجب أن نركز على غالبية الأمريكيين وليس على أصحاب المليارات فقط.

ماريو مونتي:

“لا أعتقد أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي تغيير نموذجه الاقتصادي تماماً. لديه مبادئ معينة – يمكننا تسميتها باقتصاد السوق الاجتماعي، والتي تبدو لي منطقية. هذا ما نراه أيضاً حين نجري مقارنة مع الولايات المتحدة أو الصين.

تكمن المشكلة في معرفة كيفية التعبير عن اقتصادات السوق الاجتماعية لتكون هناك أسواق تأخذ في نفس الوقت مزيداً من الاعتبار للجانب الاجتماعي، وتعمل بشكل أفضل دون أن تتعارض مع بعضها البعض.

لكن من الواضح أن ما فعله الاتحاد عندما تفشى الوباء هو تعليق أدواته الرئيسية للسياسة الأوروبية، والقواعد الخاصة بمساعدة الدولة والمنافسة، وقواعد الميزانية، وميثاق الاستقرار، والطريقة التي يدير بها البنك المركزي الأوروبي السياسة النقدية. … يجب إعادة طرح كل هذا في غضون عام أو نحو ذلك لأن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه العيش بدون قواعد معينة “.

السياسات العامة: دور “أكثر أهمية” لكن “موجه”

يورونيوز:

“هل تعتقد أن الدول ستلعب دوراً أكبر في المستقبل القريب؟”

جوزيف ستيغليتز:

“نعم، أعتقد هذا. كشفت الجائحة عن التفاوتات في مجتمعاتنا وعمقها، أظهرت أن سلاسل التوريد ليست مرنة. ومرة ​​أخرى، لم يقم السوق بما يجب القيام به. لذلك أعتقد أن الناس يُدركون حقاً أن اقتصادنا بحاجة إلى توازن جديد. ما يسمى أحياناً بالإيديولوجية النيوليبرالية التي سادت خلال الأربعين عاماً الماضية، لم يكن لها آثار مفيدة لمجتمعاتنا واننا بحاجة إلى إعادة التفكير فيها “.

يورونيوز:

“هل تعتقد أن الدول ستلعب دوراً أكبر في المستقبل القريب؟”

جوزيف ستيغليتز:

“نعم، هذا ما أعتقده. إنه دور يأخذ أشكالاً مختلفة. سيكون هناك تنظيم عام. إذا نجونا من تغير المناخ، سنحتاج إلى حماية أفضل للعمال وقوانين العمل والاحتكار. لكننا سنحتاج إلى الاستثمار العام أيضاً . لقد قللنا من الاستثمار، خاصة في الولايات المتحدة، لكن في أوروبا أيضاً. نأمل أن نصحح الأمور مستقبلاً “.

ماريو مونتي:

“هذا الاتجاه الذي يعود إلى أيام ريغان وتاتشر لدولة تساعد بشكل أقل قد انتهى على الأرجح. من ناحية أخرى، لن تتمكن دولنا من العودة إلى العجز الهائل إلى أجل غير مسمى. لهذا من الضروري إعطاء دور أكثر أهمية للسياسة العامة ، لكن لتوجيهها أيضاً من خلال طرائق يكون عبئها المالي أقل على الحكومات والدول “.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 43٬107٬628
إجمالي الحالات: 43٬107٬628
وفيات: 694٬619
تم شفاؤها: 32٬675٬982
نشطة: 9٬737٬027
الهند 33٬504٬534
إجمالي الحالات: 33٬504٬534
وفيات: 445٬416
تم شفاؤها: 32٬749٬574
نشطة: 309٬544
البرازيل 21٬247٬667
إجمالي الحالات: 21٬247٬667
وفيات: 591٬034
تم شفاؤها: 20٬280٬294
نشطة: 376٬339
المملكة المتحدة 7٬465٬448
إجمالي الحالات: 7٬465٬448
وفيات: 135٬252
تم شفاؤها: 6٬010٬879
نشطة: 1٬319٬317
روسيا 7٬294٬672
إجمالي الحالات: 7٬294٬672
وفيات: 198٬996
تم شفاؤها: 6٬510٬674
نشطة: 585٬002
فرنسا 6٬956٬848
إجمالي الحالات: 6٬956٬848
وفيات: 116٬050
تم شفاؤها: 6٬649٬658
نشطة: 191٬140
تركيا 6٬874٬947
إجمالي الحالات: 6٬874٬947
وفيات: 61٬805
تم شفاؤها: 6٬365٬019
نشطة: 448٬123
إيران 5٬442٬232
إجمالي الحالات: 5٬442٬232
وفيات: 117٬526
تم شفاؤها: 4٬792٬117
نشطة: 532٬589
الأرجنتين 5٬241٬394
إجمالي الحالات: 5٬241٬394
وفيات: 114٬518
تم شفاؤها: 5٬099٬157
نشطة: 27٬719
كولومبيا 4٬942٬249
إجمالي الحالات: 4٬942٬249
وفيات: 125٬924
تم شفاؤها: 4٬781٬654
نشطة: 34٬671
إسبانيا 4٬935٬534
إجمالي الحالات: 4٬935٬534
وفيات: 85٬901
تم شفاؤها: 4٬672٬102
نشطة: 177٬531
إيطاليا 4٬638٬516
إجمالي الحالات: 4٬638٬516
وفيات: 130٬354
تم شفاؤها: 4٬395٬648
نشطة: 112٬514
إندونيسيا 4٬192٬695
إجمالي الحالات: 4٬192٬695
وفيات: 140٬634
تم شفاؤها: 3٬996٬125
نشطة: 55٬936
ألمانيا 4٬157٬113
إجمالي الحالات: 4٬157٬113
وفيات: 93٬632
تم شفاؤها: 3٬909٬300
نشطة: 154٬181
المكسيك 3٬573٬044
إجمالي الحالات: 3٬573٬044
وفيات: 271٬765
تم شفاؤها: 2٬934٬610
نشطة: 366٬669
بولندا 2٬898٬299
إجمالي الحالات: 2٬898٬299
وفيات: 75٬488
تم شفاؤها: 2٬659٬912
نشطة: 162٬899
جنوب أفريقيا 2٬884٬134
إجمالي الحالات: 2٬884٬134
وفيات: 86٬216
تم شفاؤها: 2٬735٬340
نشطة: 62٬578
الفلبين 2٬385٬616
إجمالي الحالات: 2٬385٬616
وفيات: 36٬934
تم شفاؤها: 2٬171٬832
نشطة: 176٬850
أوكرانيا 2٬355٬805
إجمالي الحالات: 2٬355٬805
وفيات: 55٬056
تم شفاؤها: 2٬233٬573
نشطة: 67٬176
بيرو 2٬167٬652
إجمالي الحالات: 2٬167٬652
وفيات: 199٬036
تم شفاؤها:
نشطة: 1٬968٬616
ماليزيا 2٬112٬175
إجمالي الحالات: 2٬112٬175
وفيات: 23٬744
تم شفاؤها: 1٬880٬733
نشطة: 207٬698
هولندا 1٬986٬241
إجمالي الحالات: 1٬986٬241
وفيات: 18٬123
تم شفاؤها: 1٬898٬193
نشطة: 69٬925
العراق 1٬978٬412
إجمالي الحالات: 1٬978٬412
وفيات: 21٬869
تم شفاؤها: 1٬867٬818
نشطة: 88٬725
التشيك 1٬686٬364
إجمالي الحالات: 1٬686٬364
وفيات: 30٬431
تم شفاؤها: 1٬650٬853
نشطة: 5٬080
اليابان 1٬676٬711
إجمالي الحالات: 1٬676٬711
وفيات: 17٬204
تم شفاؤها: 1٬586٬196
نشطة: 73٬311
تشيلي 1٬647٬746
إجمالي الحالات: 1٬647٬746
وفيات: 37٬367
تم شفاؤها: 1٬604٬353
نشطة: 6٬026
كندا 1٬581٬910
إجمالي الحالات: 1٬581٬910
وفيات: 27٬434
تم شفاؤها: 1٬508٬654
نشطة: 45٬822
بنغلاديش 1٬544٬238
إجمالي الحالات: 1٬544٬238
وفيات: 27٬251
تم شفاؤها: 1٬503٬106
نشطة: 13٬881
تايلاند 1٬500٬105
إجمالي الحالات: 1٬500٬105
وفيات: 15٬612
تم شفاؤها: 1٬352٬838
نشطة: 131٬655
إسرائيل 1٬235٬064
إجمالي الحالات: 1٬235٬064
وفيات: 7٬555
تم شفاؤها: 1٬152٬776
نشطة: 74٬733