إقتصاد

اعتراف إيراني جديد.. العقوبات الأمريكية تخنق الاقتصاد

أعلنت طهران، الأربعاء، أمام محكمة العدل الدولية أن العقوبات الأمريكية، التي أعاد فرضها الرئيس دونالد ترامب على إيران، أسهمت في خنق الاقتصاد الإيراني و”تدمير حياة الملايين”.

وتعقد المحكمة ومقرها لاهاي، هذا الأسبوع جلسات لتحديد ما إذا كانت تتمتع بالصلاحية للنظر في القضية التي رفعتها إيران أمامها، معتبرة أن العقوبات الأمريكية تنتهك معاهدة صداقة بين البلدين.

وسيصدر قرار القضاء حول هذه المسألة في موعد لاحق.

وطالما ألقت إيران بسبب انهيار اقتصادها المحلي وارتفاع وتيرتي الفقر والبطالة في السوق المحلية، على الولايات المتحدة، متجاهلة استمرارها في تنفيذ برنامجها النووي، وتدخلاتها العسكرية في شؤون دول المنطقة، غير آبهة بالدعوات الدولية الرافضة لهذه التدخلات.

وبسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران منذ أغسطس/ آب 2018، وتم تشديدها في نوفمبر/ تشرين الثاني لنفس العام، انهارت صناعة وتجارة النفط الخام، التي تشكل مصدر الدخل الرئيس للبلاد.

وللشهر الخامس على التوالي، أنتجت إيران أقل من مليوني برميل يوميا في أغسطس/ آب الماضي، وهو أدنى مستوى منذ 4 عقود، تحت ضغوطات العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران، منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقريرها الشهري، الإثنين الماضي، إن إنتاج إيران النفطي في أغسطس/ آب الماضي، بلغ 1.940 مليون برميل يوميا، مقارنة مع 1.930 مليون برميل يوميا في يوليو/ تموز الماضي.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء افرنسية اليوم، أعلن ممثل طهران حميد رضا علومي يازدي أمام المحكمة أن إعادة فرض العقوبات يشكل “انتهاكا صارخا” لمعاهدة صداقة تعود إلى 1955 بين البلدين، اللذين لا يقيمان علاقات دبلوماسية منذ اربعين عاما.

وتعتبر واشنطن التي وضعت حدا لهذه المعاهدة أن النص لا علاقة له بالخلاف القائم، وأن إيران تذرعت به فقط لإثبات صلاحية محكمة العدل الدولية، اعلى هيئة قضائية في الامم المتحدة.

ودعت واشنطن، الإثنين، محكمة العدل الدولية إلى رد طلب إيران لرفع العقوبات الأمريكية، التي أعاد ترامب فرضها واصفا سلوك طهران بـ”التهديد الخطير” للأمن العالمي.

وبدأت طهران العام الماضي بتكثيف انشطتها النووية بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات عليها.

وبسبب سمعة طهران في المجالين النووي والعسكري عبر تدخلاتها في بلدان مثل سوريا ولبنان واليمن والعراق، فقد فرضت الولايات المتحدة رزمة عقوبات في أغسطس 2018 أفضت إلى فرار شركات كانت تعمل في إيران بقطاع النفط، مثل توتال الفرنسية الناشطة في مجال التنقيب والإنتاج وميرسك تانكرز الدنماركية المختصة في النقل، بخلاف بنوك أجنبية.

ونتيجة هبوط إنتاج وصادرات النفط الخام، دخلت البلاد في أزمة حادة بوفرة السيولة خاصة النقد الأجنبي، ما دفع الحكومة والبنك المركزي لفرض قيود صارمة على حركة النقد الأجنبي في البلاد، وإلغاء 4 أصفار من العملة المحلية.

وأدى الهبوط الشديد في الإنتاج والصادرات إلى اشتداد الركود في البلاد وأعاق مصدر الدخل الرئيسي. كما تسبب تراجع النشاط في الاستغناء عن أعداد كبيرة من العاملين بقطاع النفط الإيراني.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 7٬460٬960
إجمالي الإصابات: 7٬460٬960
إجمالي الوفيات: 212٬048
حالات الشفاء: 4٬712٬211
حالات نشطة: 2٬536٬701
الهند 6٬323٬247
إجمالي الإصابات: 6٬323٬247
إجمالي الوفيات: 98٬822
حالات الشفاء: 5٬280٬204
حالات نشطة: 944٬221
البرازيل 4٬820٬116
إجمالي الإصابات: 4٬820٬116
إجمالي الوفيات: 144٬103
حالات الشفاء: 4٬180٬376
حالات نشطة: 495٬637
روسيا 1٬185٬231
إجمالي الإصابات: 1٬185٬231
إجمالي الوفيات: 20٬891
حالات الشفاء: 964٬242
حالات نشطة: 200٬098
كولومبيا 829٬679
إجمالي الإصابات: 829٬679
إجمالي الوفيات: 25٬998
حالات الشفاء: 743٬653
حالات نشطة: 60٬028
بيرو 814٬829
إجمالي الإصابات: 814٬829
إجمالي الوفيات: 32٬463
حالات الشفاء: 683٬815
حالات نشطة: 98٬551
إسبانيا 769٬188
إجمالي الإصابات: 769٬188
إجمالي الوفيات: 31٬791
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 737٬397
الأرجنتين 751٬001
إجمالي الإصابات: 751٬001
إجمالي الوفيات: 16٬937
حالات الشفاء: 594٬645
حالات نشطة: 139٬419
المكسيك 743٬216
إجمالي الإصابات: 743٬216
إجمالي الوفيات: 77٬646
حالات الشفاء: 533٬886
حالات نشطة: 131٬684
جنوب أفريقيا 674٬339
إجمالي الإصابات: 674٬339
إجمالي الوفيات: 16٬734
حالات الشفاء: 608٬112
حالات نشطة: 49٬493
فرنسا 563٬535
إجمالي الإصابات: 563٬535
إجمالي الوفيات: 31٬956
حالات الشفاء: 96٬797
حالات نشطة: 434٬782
تشيلي 462٬991
إجمالي الإصابات: 462٬991
إجمالي الوفيات: 12٬741
حالات الشفاء: 436٬589
حالات نشطة: 13٬661
إيران 461٬044
إجمالي الإصابات: 461٬044
إجمالي الوفيات: 26٬380
حالات الشفاء: 383٬368
حالات نشطة: 51٬296
المملكة المتحدة 460٬178
إجمالي الإصابات: 460٬178
إجمالي الوفيات: 42٬202
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 417٬976
العراق 367٬474
إجمالي الإصابات: 367٬474
إجمالي الوفيات: 9٬231
حالات الشفاء: 295٬882
حالات نشطة: 62٬361
بنغلاديش 364٬987
إجمالي الإصابات: 364٬987
إجمالي الوفيات: 5٬272
حالات الشفاء: 277٬078
حالات نشطة: 82٬637
المملكة العربية السعودية 335٬097
إجمالي الإصابات: 335٬097
إجمالي الوفيات: 4٬794
حالات الشفاء: 319٬746
حالات نشطة: 10٬557
تركيا 318٬663
إجمالي الإصابات: 318٬663
إجمالي الوفيات: 8٬195
حالات الشفاء: 279٬749
حالات نشطة: 30٬719
إيطاليا 317٬409
إجمالي الإصابات: 317٬409
إجمالي الوفيات: 35٬918
حالات الشفاء: 228٬844
حالات نشطة: 52٬647
الفلبين 314٬079
إجمالي الإصابات: 314٬079
إجمالي الوفيات: 5٬562
حالات الشفاء: 254٬223
حالات نشطة: 54٬294
باكستان 312٬806
إجمالي الإصابات: 312٬806
إجمالي الوفيات: 6٬484
حالات الشفاء: 297٬497
حالات نشطة: 8٬825
ألمانيا 294٬173
إجمالي الإصابات: 294٬173
إجمالي الوفيات: 9٬575
حالات الشفاء: 257٬900
حالات نشطة: 26٬698
إندونيسيا 291٬182
إجمالي الإصابات: 291٬182
إجمالي الوفيات: 10٬856
حالات الشفاء: 218٬487
حالات نشطة: 61٬839
إسرائيل 248٬133
إجمالي الإصابات: 248٬133
إجمالي الوفيات: 1٬571
حالات الشفاء: 177٬752
حالات نشطة: 68٬810
أوكرانيا 213٬028
إجمالي الإصابات: 213٬028
إجمالي الوفيات: 4٬193
حالات الشفاء: 94٬443
حالات نشطة: 114٬392
كندا 160٬229
إجمالي الإصابات: 160٬229
إجمالي الوفيات: 9٬316
حالات الشفاء: 136٬066
حالات نشطة: 14٬847
الإكوادور 137٬047
إجمالي الإصابات: 137٬047
إجمالي الوفيات: 11٬355
حالات الشفاء: 112٬296
حالات نشطة: 13٬396
بوليفيا 135٬311
إجمالي الإصابات: 135٬311
إجمالي الوفيات: 7٬965
حالات الشفاء: 95٬529
حالات نشطة: 31٬817
رومانيا 129٬658
إجمالي الإصابات: 129٬658
إجمالي الوفيات: 4٬862
حالات الشفاء: 103٬994
حالات نشطة: 20٬802
قطر 125٬959
إجمالي الإصابات: 125٬959
إجمالي الوفيات: 214
حالات الشفاء: 122٬911
حالات نشطة: 2٬834