ثقافة

«إليوت».. الشعر في خدمة الدراما

«إليوت».. الشعر في خدمة الدراما تاريخ النشر: 11/08/2019 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });
خلال شتاء 1932، بعد سنتين من إخراج مسرحية «جريمة قتل في الكاتدرائية» للمرة الأولى، قال الشاعر والناقد والكاتب المسرحي «ت.إس. إليوت» (26 سبتمبر/‏‏ أيلول 1888 – 4 يناير/‏‏ كانون الثاني 1965)، في إحدى محاضراته بجامعة هارفارد، إن «الدراما هي المجال المثالي للشعر، وأقرب وسيلة لتحقيق فائدته الاجتماعية، فهناك العقدة لأبسط النظارة، والكلمات والصياغة لمن هم أميل إلى الأدب، والوزن لمن هم أكثر حساسية للموسيقى، والمعنى الذي يكشف عن نفسه بالتدريج للنظارة الذين أوتوا قدراً أعظم من الحساسية والفهم، إن هذه العناصر كلها تؤثر في حساسية كل مشاهد في آن واحد، لكن بدرجات متفاوتة من الوعي».
ويعتمد إليوت على الجاذبية الكامنة في كل ألوان الدراما، ويطبق على مشكلة التوصل إلى منهج درامي، المبادئ التي واجهته في بحثه عن معجم شعري، وفي مسرحياته الثلاث: «جريمة قتل في الكاتدرائية – اجتماع شمل الأسرة – حفلة كوكتيل»، نجد بعض خيوط «الرباعيات» وقد عولجت حسب مقتضيات الشخصية والأحداث، ويشيع في كل مسرحياته انشغاله بطبيعة القداسة.
وعرفت الثقافة العالمية «ت. إس. إليوت» شاعراً، وناقداً، كبيراً، ومؤثراً، وإزاء تعاظم هذا الدور الذي أهله للفوز بجائزة نوبل، يتراجع الحديث عن مسرحه، خصوصاً أن المكتبة العربية لم تهتم به كاتباً مسرحياً، باستثناء ما ترجمه صلاح عبد الصبور له من مسرحيات مثل: «جريمة قتل في الكاتدرائية»، و«حفلة كوكتيل».
وكان إليوت يتحدث عن مسرحه في محاضراته السنوية، وكان يبدو في هذه المحاضرات أكثر تحرراً، خصوصاً حين قام بمناقشة طبيعة الشعر الدرامي مع مقتطفات من مسرحية «هاملت» لشكسبير، فهو يقول: «إن الناس لا يذهبون إلى المسرح ليسمعوا شعراً، بمثل ما يذهبون إلى سماع مجموعة قصائد غنائية، وإنما يذهبون لكي يشهدوا شخصيات في حالة فعل، غير أنه إذا كان الشعر ملتحماً بالفعل، فإنه من الممكن أن يتأثروا به درامياً».
وفي «حفلة كوكتيل» نجح إليوت في إنجاز المسرحية النثرية على أرضها الخاصة، أما عن خطوته التالية فإنه عبر فقط عن أمله في أن يغدو يوماً ما متمكناً من وسيطه، بما يجعله يتيح للشعر أن يبرز، من دون خوف من أن يضر ذلك الدراما.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق