كتب و مؤلفات

أولاً أخذوا روما

تألف: ديفيد برودر
عرض وترجمة: نضال إبراهيم

بعد وصول حزب ليجا (رابطة الشمال) لأول مرة إلى المشهد السياسي في إيطاليا 2018، ومحاولاته إنشاء حزب محافظ على الصعيد الوطني، ودمج النخب التقليدية حتى في مناطق لم تصوّت له، يعاين هذا الكتاب تاريخ إيطاليا الحديث، ويقدم رسائل تحذير من المستقبل، وخوف من انهيار الحياة الديمقراطية العامة في إيطاليا، ثم في عموم الغرب.
في العقود الثلاثة الماضية عانت إيطاليا من تباطؤ في النمو الاقتصادي، وانهيار في البنية التحتية، ووجد الشباب العاطل عن العمل مستقبلهم عالقاً. انعكست هذه المشكلات في سياسات البلاد، من فضائح سيلفيو برلسكوني إلى صعود اليمين المتطرف. في هذا العمل، يبين الكاتب كيف فشلت إيطاليا في إيجاد التقارب مع الإصلاحات النيوليبرالية التي قامت بها دول أوروبية أخرى، وتركتها لتتخلف عن بقية العالم.
إيطاليا التي كانت في الثمانينات تتباهى بوجود أقوى حزب شيوعي في الغرب. اليوم، ينهار التضامن الاجتماعي، ويشعر العاملون بتفتيتهم أكثر فأكثر، وتصبح المؤسسات الديمقراطية جوفاء بشكل متزايد، حسبما يقول الكاتب.
عند توليه منصبه في ديسمبر 2013 كزعيم لحزب ليجا نورد الإيطالي، أو رابطة الشمال، واجه ماتيو سالفيني مهمة هائلة. بعد سبع سنوات، أصبح الحزب في انتخابات 2018، القوة السياسية الأكثر شعبية في إيطاليا. اكتسب سالفيني خبرة في الحكومة كنائب لرئيس الوزراء ووزير الداخلية (منذ 1 يونيو 2018 حتى 5 سبتمبر 2019)، وفي حال فوز أي تحالف يميني في الانتخابات الإيطالية المقبلة، المقرر إجراؤها بحلول عام 2023، فسالفيني في وضع جيد ليكون رئيساً للوزراء. يزعج هذا الاحتمال شركاء إيطاليا في الاتحاد الأوروبي، لأن سالفيني يمارس سياسة عدوانية تجاه الهجرة، والاستبداد الأوروبي، ويدعو إلى نوع من القومية الإيطالية المتعصبة.
يرى الكاتب ديفيد برودر أن الخطر يكمن في أنه في ظل حكومة بقيادة سالفيني، سيستمر التراجع. وعلى الرغم من الجهود التي يبذلها قادة الاتحاد الأوروبي لمساعدة الدول الأعضاء الضعيفة بدعم مالي ونقدي مشترك، فإن إيطاليا، مع ديونها المرتفعة ونموها المنخفض، قد تشكل خطراً متزايداً على الاتحاد النقدي الأوروبي.
يوضح هذا الكتاب كيف استند اليمين الشعبوي إلى بئر عميقة من اليأس الاجتماعي، تجاهله أساساً المركز الليبرالي. ويتنقل الكاتب من خلال البيانات الانتخابية، ويربط أنماط التصويت بتطور المجتمع الإيطالي في عصر الركود الاقتصادي. ويجد أن سالفيني «أحدث عرض لرجل واحد في السياسة الإيطالية»، يدين ببعض نجاحه إلى انهيار حزب سيلفيو برلسكوني (فورزا إيطاليا)، وانحسار اليسار المعتدل وفشل الحزب المناهض «حركة الخمس نجوم» في إثبات نفسه كحزب حاكم. لكن يرى أن لهذه الظروف أيضاً أسباباً أعمق. فقد مهد الانهيار الحاصل خلال التسعينات لنظام الحزب المتأسس في إيطاليا بعد عام 1945، الأرضية لمجموعة جديدة من القوى، كانت معظم قواعدها التنظيمية أقل أماناً بكثير.

اضطرابات في ثلاثة عقود

يقول الكاتب والمؤرخ ديفيد برودر الذي يكتب باستمرار عن تاريخ الشيوعية في فرنسا وإيطاليا، والسياسة الإيطالية عموماً: «بصفتي مقيماً في روما، لم أتوقف أبداً عن سماع إيطاليين من الطبقة المتوسطة يمدحون بريطانيا كبلد طبيعي، حيث يجدون بلادنا أرضاً لخدمات الحافلات العامة النشطة، وشعب ودود يقدم صواني الشاي والكعك، فضلاً عن المهنية الاحترافية في الحياة العامة. عندما تعرض رئيس إيطالي حديثاً لانتقادات في فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية، أعربت الصحيفة الرائدة في البلاد عن أسفها لغياب الاحترام الذي يشبه العمل الذي يفترض أنه يميز التبادلات في مجلس العموم.
ويضيف: هذا ليس النموذج الوحيد الغريب. بينما كانت إيطاليا تستعد للانضمام إلى منطقة اليورو، أصدر أحد كبار المحررين في «لا ريبابليكا» كتابًا بعنوان «الألمنة أو الجرمنة»، يصف فيه أن العملة الموحدة استحواذ ألماني، لكن قول هذا كان أمراً جيداً. وافق ماريو مونتي، الذي أصبح رئيساً للوزراء في عام 2011، على أنه إذا أرادت إيطاليا أن تصبح دولة طبيعية، فسيتطلب الأمر بعضاً من الارتباط الخارجي، وهو ما وصفه بإنكار أنفسنا قليلاً.
ربما يجب علينا بدلاً من ذلك، يقول ديفيد برودر، أن نشكك في فكرة أن إيطاليا حقاً غير عادية. فدراسات التاريخ السياسي الإيطالي غالباً ما تقدمها على أنها مزيج من الخصائص الثقافية، والنتيجة غير المألوفة للتوحيد الوطني المتأخر وموقعها على محيط أوروبا. ومع ذلك، في عصر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وظهور دونالد ترامب، لم يعد تقلب وتفتت الحياة العامة الإيطالية أمراً فريداً.
ويرى برودر أن الاضطراب المؤسسي هو أقل علامة على التراجع وإشارة أكثر إلى رؤية مستقبلنا، ويقول عن ذلك: اعترف مساعد ترامب السابق ستيف بانون بذلك في أكتوبر 2018 عندما اختار موقع أكاديميته الشعبوية في دير بالقرب من روما – ما أسماه مركز الكون السياسي.. جاء إلى إيطاليا للتعلم من ماتيو سالفيني. بعد ما يقرب من ثلاثة عقود تلاشت فيه المؤسسات الديمقراطية، لم يحوّل سالفيني ليجا إلى قوة إيطالية بالكامل، بل استقطب المجال السياسي بأكمله حول أجندته القومية.
ويجد أن السنوات الثلاثين الأخيرة من الاضطراب جعلت، بالفعل، هذا التقلّب أمرأً طبيعياً جديداً في الحياة العامة الإيطالية. أحزابها تغير الأسماء باستمرار؛ كبار الموظفين السياسيين عرضة للفضائح الأخلاقية الفاحشة؛ ويحب الإيطاليون التحدث عن الخصوصيات التي من المفترض أن تجعل هذا البلد أبعد عن المقارنة. ومع ذلك، تحت الضوضاء والألوان يوجد واقع أبسط هو قوة صناعية كبرى، ذات تقاليد ديمقراطية عميقة الجذور، غرقت في العقود الأخيرة في ركود اقتصادي عميق واضطراب سياسي.

تزايد الشكوك الأوروبية

يشير الكاتب إلى أن بعض المعلقين يخبروننا أن الأمور كانت دائماً على هذا النحو، أي أن إيطاليا كانت في حالة من التراجع بشكل دائم وفي حالة من الخمول، ولم تتغلب على الفاشية أبداً، أو أن أرض «الأميين الفعالين» كانت فريسة للغوغائيين منذ عهد قيصر، ولكن ما يحدث اليوم حقاً جديد، بحسب المؤلف، قائلا: في عقود ما بعد الحرب، تمتعت إيطاليا بنمو اقتصادي سريع لدرجة أنها تجاوزت نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي البريطاني. ما ميّزها على وجه التحديد أنه كان لديها حزب دائم للحكومة، وكذلك أكبر حزب شيوعي في الغرب، في المعارضة. ومع ذلك، إذا كانت هذه هي الحالة الطبيعية حتى الثمانينات، فإن العكس صحيح اليوم. بدلاً من ذلك، شهدت الجمهورية الثانية بعد نهاية الحرب الباردة، تحول أحد الاقتصادات الأفضل أداءً في أوروبا إلى واحد من الاقتصادات الأكثر ضعفاً، مع ضعف الاستثمار، والبنية التحتية المتدهورة، وبطالة بين حوالي ثلث الشباب. ينعكس هذا التحول أيضاً في الاضطراب السياسي، مع عدم وجود قوة قادرة على فرض نفسها بطريقة دائمة.
في التسعينات، أصر الكثيرون على أن تحديث إيطاليا اعتمد على الارتباط الخارجي الذي قدمه المشروع الأوروبي. كانت إيطاليا، في ذلك الوقت، واحدة من أكثر الدول الفيدرالية، وقد أغرتها احتمالات أن تصبح دولة طبيعية. في ذلك الوقت، لم يكن فقط يسار الوسط الليبرالي، بل أيضاً ليجا نورد وسيلفيو برلسكوني الذين وجدوا الاتحاد الأوروبي كقوة من شأنها شفاء المالية العامة لإيطاليا وتحسين ثقافتها السياسية. ومع ذلك، في عام 2020، تنافس حالة الشكوك الأوروبية اليوم لدى الإيطاليين نظراءهم البريطانيين حتى، بحسب الكاتب.
ويعلق برودر: لا يمكن لأوروبا أن تصمد أمام مناخ متزايد من السخط الإيطالي. وسيكون عجزها المالي كثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو أو خروجها من العملة الموحدة، بمثابة اضطراب واسع النطاق. ومع ذلك، فإن التخفيف الضروري من خلال إلغاء الديون سيعرض عقائد منطقة اليورو الأساسية للخطر. ضريبة الفشل والإنقاذ كبيرة جداً على حد سواء، ويبدو أن إيطاليا محكوم عليها بدلاً من ذلك بنظام دائم لإدارة الأزمات.
ويشير إلى أنه قبل الانتخابات العامة لعام 2018، تخلى كل من حزب حركة الخمس نجوم وحزب ليجا عن أي احتمال لمغادرة العملة الموحدة. في السنوات الأخيرة، استغل هؤلاء المتمردون مناخاً من السخط الشعبي وعدم الثقة في بروكسل وهو ما عبر عنه أيضاً الإيطاليون. ولكن هذا التوعك السياسي يستتبع أيضاً فقداناً عاماً للثقة في المساعي الجماعية الكبرى، ما يمنع حتى هذه القوى من توقع قفزة في الظلام خارج منطقة اليورو.

الدفاع عن مصالح الإيطاليين

لقد جاء التقلب الشديد في السياسة الإيطالية بجانب تضييق الخيار السياسي. ويرى الكاتب: إذا لم يتحدث المتمردون مثل حزبي حركة الخمس نجوم وليجا عن المصالح الجماعية للشعب الإيطالي، وليس فقط عن مسألة الدفاع عن المواطن العادي، فيبدو أنهم سيكونون أقل تحفيزاً للجماهير في ثورة شعبية تعكس مزاجاً متفشياً لليأس الفردي.
لتوضيح الأوقات المتقلبة التي صعدت فيها هذه الأحزاب إلى الصدارة، جاء هذا الكتاب بعد التطورات الرئيسية في التاريخ الإيطالي الحديث، من نهاية الحرب الباردة إلى عصر برلسكوني وأعقاب الأزمة الاقتصادية لعام 2008. يدرس الكتاب الأجندة السياسية للمتمردين وأشكال التعبئة وكيف شقّ خصومهم طريقهم إلى السلطة. علاوة على ذلك، يساعدنا الكاتب من خلال دراسة التاريخ القومي في تحديد التوترات التي تفصل الحياة العامة عن بعضها عبر عموم الغرب.
يوضّح الفصل الأول من الكتاب كيف ظهر ليجا نورد لأول مرة على المشهد السياسي، ويبين أن انهيار نظام الحرب الباردة وتدمير الأطراف التي استند إليها فتح الباب أمام الهجوم على معايير تجريبية، ويقول الكاتب: من خلال استغلال المزاج المناهض للفساد، تحالفت ليجا الشمالية الشوفينية مع القوى الشعبوية الأخرى – من سيلفيو برلسكوني إلى ما بعد الفاشيين – لفرض «حس مشترك جديد مناهض للسياسة، يمكن من خلاله لليمين المتشدد أن يضغط على مساراته الثقافية».
ويعاين الفصل الثاني زوال المعارضة لهذه القوى الرجعية الصاعدة وانهيار اليسار الإيطالي الذي كان ذات يوم عظيماً. ويبحث هذا الفصل، على وجه الخصوص، في كيفية محاولة تحديث أحزاب يسار الوسط في التسعينات من القرن الحادي والعشرين، وفشلها في تغيير قاعدتها، وركوب موجة من سياسات مكافحة الفساد، ومكافحة البرلسكونية، وهوس الخصخصة لإعادة التوجيه نحو هوية أوروبية ليبرالية.
يقدّم الفصل الثالث إيطاليا على أنها دولة المعمّرين، مبيناً أن إيطاليا في عصر لا يتمكن فيه الشباب من العثور على عمل ويضطر معظمهم للعيش مع آبائهم، ومالكي العقارات، وأولئك الذين لديهم مناصب راسخة في السلطة تعزز سيطرتهم الاجتماعية. بالتركيز على هجرة الشباب، يرى برودر أن خطاب الوزراء حول الشباب «الكسول»، والشباب الذين لا يستطيعون شق طريقهم في إيطاليا، يسلط الضوء على مصادر خيبة أمل الشباب في العملية السياسية.

قوى سياسية جديدة

يتناول الفصل الرابع من الكتاب الاختراق في القوى السياسية الجديدة التي تستغل مزاج السخط العام. ويشير الكاتب إلى أن وعد حزب حركة الخمس نجوم بتحطيم الشيخوخة الفتاكة في إيطاليا قد انقلب إلى رؤية تكنوقراطية وغير سياسية للحكومة. ومع ذلك، يعتمد الحزب أيضاً على مجموعة كبيرة من حالات عدم الثقة في المؤسسات، مع تفريغ النقاش العام، وانخفاض إقبال الناخبين، والبحث عن حلول سريعة للتكنوقراط. ويجد الفصل الخامس أنه حتى مع تطرف ليجا، فإنه يقترب من جائزة لم يتم المطالبة بها منذ عقود هي: إنشاء حزب محافظ على الصعيد الوطني، ودمج النخب التقليدية حتى في مناطق كانت غير مضيافة له.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 7٬104٬786
إجمالي الإصابات: 7٬104٬786
إجمالي الوفيات: 205٬799
حالات الشفاء: 4٬360٬074
حالات نشطة: 2٬538٬913
الهند 5٬669٬610
إجمالي الإصابات: 5٬669٬610
إجمالي الوفيات: 90٬282
حالات الشفاء: 4٬609٬704
حالات نشطة: 969٬624
البرازيل 4٬595٬335
إجمالي الإصابات: 4٬595٬335
إجمالي الوفيات: 138٬159
حالات الشفاء: 3٬945٬627
حالات نشطة: 511٬549
روسيا 1٬122٬241
إجمالي الإصابات: 1٬122٬241
إجمالي الوفيات: 19٬799
حالات الشفاء: 923٬699
حالات نشطة: 178٬743
كولومبيا 777٬537
إجمالي الإصابات: 777٬537
إجمالي الوفيات: 24٬570
حالات الشفاء: 650٬801
حالات نشطة: 102٬166
بيرو 776٬546
إجمالي الإصابات: 776٬546
إجمالي الوفيات: 31٬586
حالات الشفاء: 629٬094
حالات نشطة: 115٬866
المكسيك 705٬263
إجمالي الإصابات: 705٬263
إجمالي الوفيات: 74٬348
حالات الشفاء: 506٬732
حالات نشطة: 124٬183
إسبانيا 682٬267
إجمالي الإصابات: 682٬267
إجمالي الوفيات: 30٬904
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 651٬363
جنوب أفريقيا 663٬282
إجمالي الإصابات: 663٬282
إجمالي الوفيات: 16٬118
حالات الشفاء: 592٬904
حالات نشطة: 54٬260
الأرجنتين 652٬174
إجمالي الإصابات: 652٬174
إجمالي الوفيات: 13٬952
حالات الشفاء: 517٬228
حالات نشطة: 120٬994
فرنسا 468٬069
إجمالي الإصابات: 468٬069
إجمالي الوفيات: 31٬416
حالات الشفاء: 93٬538
حالات نشطة: 343٬115
تشيلي 448٬523
إجمالي الإصابات: 448٬523
إجمالي الوفيات: 12٬321
حالات الشفاء: 423٬176
حالات نشطة: 13٬026
إيران 432٬798
إجمالي الإصابات: 432٬798
إجمالي الوفيات: 24٬840
حالات الشفاء: 365٬846
حالات نشطة: 42٬112
المملكة المتحدة 409٬729
إجمالي الإصابات: 409٬729
إجمالي الوفيات: 41٬862
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 367٬867
بنغلاديش 353٬844
إجمالي الإصابات: 353٬844
إجمالي الوفيات: 5٬044
حالات الشفاء: 262٬953
حالات نشطة: 85٬847
العراق 332٬635
إجمالي الإصابات: 332٬635
إجمالي الوفيات: 8٬754
حالات الشفاء: 264٬988
حالات نشطة: 58٬893
المملكة العربية السعودية 331٬359
إجمالي الإصابات: 331٬359
إجمالي الوفيات: 4٬569
حالات الشفاء: 313٬786
حالات نشطة: 13٬004
باكستان 307٬418
إجمالي الإصابات: 307٬418
إجمالي الوفيات: 6٬432
حالات الشفاء: 293٬916
حالات نشطة: 7٬070
تركيا 306٬302
إجمالي الإصابات: 306٬302
إجمالي الوفيات: 7٬639
حالات الشفاء: 269٬696
حالات نشطة: 28٬967
إيطاليا 302٬537
إجمالي الإصابات: 302٬537
إجمالي الوفيات: 35٬758
حالات الشفاء: 220٬665
حالات نشطة: 46٬114
الفلبين 294٬591
إجمالي الإصابات: 294٬591
إجمالي الوفيات: 5٬091
حالات الشفاء: 231٬373
حالات نشطة: 58٬127
ألمانيا 277٬877
إجمالي الإصابات: 277٬877
إجمالي الوفيات: 9٬498
حالات الشفاء: 247٬900
حالات نشطة: 20٬479
إندونيسيا 257٬388
إجمالي الإصابات: 257٬388
إجمالي الوفيات: 9٬977
حالات الشفاء: 187٬958
حالات نشطة: 59٬453
إسرائيل 200٬041
إجمالي الإصابات: 200٬041
إجمالي الوفيات: 1٬316
حالات الشفاء: 144٬401
حالات نشطة: 54٬324
أوكرانيا 184٬734
إجمالي الإصابات: 184٬734
إجمالي الوفيات: 3٬705
حالات الشفاء: 81٬670
حالات نشطة: 99٬359
كندا 146٬663
إجمالي الإصابات: 146٬663
إجمالي الوفيات: 9٬234
حالات الشفاء: 126٬904
حالات نشطة: 10٬525
بوليفيا 131٬453
إجمالي الإصابات: 131٬453
إجمالي الوفيات: 7٬693
حالات الشفاء: 90٬853
حالات نشطة: 32٬907
الإكوادور 127٬643
إجمالي الإصابات: 127٬643
إجمالي الوفيات: 11٬126
حالات الشفاء: 102٬852
حالات نشطة: 13٬665
قطر 124٬175
إجمالي الإصابات: 124٬175
إجمالي الوفيات: 212
حالات الشفاء: 121٬006
حالات نشطة: 2٬957
رومانيا 116٬415
إجمالي الإصابات: 116٬415
إجمالي الوفيات: 4٬550
حالات الشفاء: 93٬558
حالات نشطة: 18٬307