ثقافة

«أوفيليـا» لميليـه.. البـراءة تلجـأ إلى المـاء

الحزن يكمن في التفاصيل الدقيقة اللوحة تتكلم «أوفيليـا» لميليـه.. البـراءة تلجـأ إلى المـاء تاريخ النشر: 30/06/2020 استمع '); } else { $('#detailedBody').after('' + $("#detailedAd").html() + ''); } } catch (e) { } } });

الشارقة: أوميد عبدالكريم إبراهيم

لطالما كانت مسرحيات وليام شكسبير، مصدر إلهام للكثير من الرسامين، والشعراء، والأدباء، وغيرهم، من بينها شخصية «أوفيليا» بطلة مسرحية «هاملت» ، وإحدى أهم روائع شكسبير على الإطلاق، والتي ألهمت الفنان الإنجليزي جون إيفيرت ميليه، ودفعته إلى رسم لوحة بعنوان «أوفيليا»، استوحاها من تلك المسرحية، وتُصوِّر اللوحة النهاية التراجيدية المؤلمة للفتاة الحسناء التي نال منها اليأس، وتسللت الكآبة إلى نفسها، فقررت وضع حدّ لحياتها بعد أن قُتل والدها على يد حبيبها «هاملت»، فأغرقت نفسها في جدول ماء.

«أوفيليا» التي اختارها الرسام الإنجليزي محوراً للوحته؛ هي إحدى الشخصيات الرئيسية في المسرحية، وكانت مغرمة ب«هاملت»، الذي اكتشف أن والدته دبّرت مكيدة، مع عمه، لقتل أبيه، لكي يتزوج عمه من والدته، ويُصبح بذلك ملك الدنمارك، عوضاً عن هاملت الذي كان يُعتبر الوريث الشرعي للعرش، وقد جعلت هذه الحادثة هاملت يفقد ثقته بالنساء جميعاً، كما قرر الانتقام لمقتل أبيه، فضلاً عن عزوفه عن الزواج من «أوفيليا»، وإقدامه على قتل والدها الذي كان مغرماً بوالدة هاملت، فلم تتحمل «أوفيليا» تلك الصدمات مجتمعة، وقررت الانتحار.

دلالات نفسية

تعتبر لوحة «أوفيليا» التي رُسمت بالزيت على القماش بين عامي 1851 و1852، والمعروضة في متحف «تيت موديرن» في لندن، أشهر أعمال ميليه، وأكثرها براعة وجمالاً، وفيها يُبرز الرسام الإنجليزي الطبيعة البِكر، بكل ما تحتويه من تناقضات تزيدها جمالاً، إلى جانب تركيزه على الجمال البشري، وإظهار أدق التفاصيل، بما في ذلك ملامح الحزن والكمد التي تبدو جليّة على وجه الشابة «أوفيليا»، فضلاً عن إيلاء اهتمام بالغ بالمشهد الطبيعي من حول الجسد الغارق في الماء، وتشير التقديرات إلى أن رسم النباتات والأزهار وحدها استغرق أكثر من 4 أشهر.

ويُجمع نقاد ومؤرخو الفن على أن الورود التي تطفو على الماء حول جسد الفتاة الغارقة، ليست لمجرد الزينة، ولإضفاء جمالية على اللوحة، بل إن لكل وردة أو نبتة منها انعكاسات ودلالات نفسية مختلفة عن الأخرى، وتُجسّد الطبيعة البشرية بمختلف معانيها الحسِّية، والوجودية، فالبنفسج مثلاً يرمز إلى الإخلاص والموت في سنّ مبكرة، ونبات الخشخاش يرمز إلى الموت، في حين ترمز شقائق النعمان إلى الحب، والخيبة، والأقحوان يعكس السذاجة.

ويؤخذ على هذا العمل الفني وجود بعض المفارقات في الخلفية، حيث لا يوجد انسجام بين الشقّين الأيمن، والأيسر للوحة، من حيث الشكل والألوان، إلى جانب غياب التدرج في التلوين.

تناغم الملامح

شخصية «أوفيليا» رُسمت على يد الكثير من الفنانين في مراحل متباعدة، إلا أن اللوحة التي رسمها ميليه اعتُبِرت من أفضل اللوحات التي صوّرت مشهد انتحار الفتاة الحسناء؛ حيثُ تحاكي الأحداث الواردة في مسرحية «هاملت»، من حيث دقة تفاصيل المنظر الطبيعي المحيط بالفتاة، فضلاً عن ملامح وجه «أوفيليا» التي وصفها نصُّ مسرحية هاملت بأنها كانت تغني أثناء إغراق نفسها في جدول الماء، فعَمَد الرسام الإنجليزي إلى جعل الملامح متناغمة مع هذا السرد المسرحي، وترك فمهما مفتوحاً، وكذلك عيناها، فيما تظهر ملامح الاستسلام جليّة على وجه الفتاة، وتبدو أشبه بملاك مستلق على صفحة ماء.

مذهب

اعتُبرت لوحة «أوفيليا» أكثر اللوحات إبرازاً لمذهب «ما قبل الرفائيلي» في الرسم، والذي أسسه جون إيفيرت ميليه، برفقة فنانين كبار من أمثال وليام هانت، وجابرييل روسيتي، وغيرهما، علماً بأنه كان في مقتبل عمره آنذاك، إلا أن موهبته الاستثنائية أتاحت له فرصة دراسة الرسم في المدارس الملكية البريطانية عندما كان في الحادية عشرة من عمره، وبالتالي، الاحتكاك بعظماء الفن، وقد كان مذهب «ما قبل الرفائيلي» الذي ظهر عام 1848، يتبنى إظهار الجمال البشري، إضافة إلى جمال الطبيعة البِكر بمختلف تناقضاتها، كما كان ينادي بإعادة اللُّحمة بين الفن البريطاني من جهة، وبين الطبيعة والشاعرية، وكذلك الرمزية والدين والواقع، من جهة أخرى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 3٬355٬781
إجمالي الإصابات: 3٬355٬781
إجمالي الوفيات: 137٬403
حالات الشفاء: 1٬490٬542
حالات نشطة: 1٬727٬836
البرازيل 1٬840٬812
إجمالي الإصابات: 1٬840٬812
إجمالي الوفيات: 71٬492
حالات الشفاء: 1٬213٬512
حالات نشطة: 555٬808
الهند 850٬827
إجمالي الإصابات: 850٬827
إجمالي الوفيات: 22٬696
حالات الشفاء: 536٬314
حالات نشطة: 291٬817
روسيا 727٬162
إجمالي الإصابات: 727٬162
إجمالي الوفيات: 11٬335
حالات الشفاء: 501٬061
حالات نشطة: 214٬766
بيرو 322٬710
إجمالي الإصابات: 322٬710
إجمالي الوفيات: 11٬682
حالات الشفاء: 214٬152
حالات نشطة: 96٬876
تشيلي 312٬029
إجمالي الإصابات: 312٬029
إجمالي الوفيات: 6٬881
حالات الشفاء: 281٬114
حالات نشطة: 24٬034
إسبانيا 300٬988
إجمالي الإصابات: 300٬988
إجمالي الوفيات: 28٬403
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 272٬585
المكسيك 295٬268
إجمالي الإصابات: 295٬268
إجمالي الوفيات: 34٬730
حالات الشفاء: 180٬852
حالات نشطة: 79٬686
المملكة المتحدة 288٬953
إجمالي الإصابات: 288٬953
إجمالي الوفيات: 44٬798
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 244٬155
جنوب أفريقيا 264٬184
إجمالي الإصابات: 264٬184
إجمالي الوفيات: 3٬971
حالات الشفاء: 127٬715
حالات نشطة: 132٬498
إيران 255٬117
إجمالي الإصابات: 255٬117
إجمالي الوفيات: 12٬635
حالات الشفاء: 217٬666
حالات نشطة: 24٬816
باكستان 248٬872
إجمالي الإصابات: 248٬872
إجمالي الوفيات: 5٬197
حالات الشفاء: 156٬700
حالات نشطة: 86٬975
إيطاليا 242٬827
إجمالي الإصابات: 242٬827
إجمالي الوفيات: 34٬945
حالات الشفاء: 194٬579
حالات نشطة: 13٬303
المملكة العربية السعودية 229٬480
إجمالي الإصابات: 229٬480
إجمالي الوفيات: 2٬181
حالات الشفاء: 165٬396
حالات نشطة: 61٬903
تركيا 211٬981
إجمالي الإصابات: 211٬981
إجمالي الوفيات: 5٬344
حالات الشفاء: 193٬217
حالات نشطة: 13٬420
ألمانيا 199٬812
إجمالي الإصابات: 199٬812
إجمالي الوفيات: 9٬134
حالات الشفاء: 184٬500
حالات نشطة: 6٬178
بنغلاديش 181٬129
إجمالي الإصابات: 181٬129
إجمالي الوفيات: 2٬305
حالات الشفاء: 88٬034
حالات نشطة: 90٬790
فرنسا 170٬752
إجمالي الإصابات: 170٬752
إجمالي الوفيات: 30٬004
حالات الشفاء: 78٬388
حالات نشطة: 62٬360
كولومبيا 145٬362
إجمالي الإصابات: 145٬362
إجمالي الوفيات: 5٬119
حالات الشفاء: 61٬186
حالات نشطة: 79٬057
كندا 107٬347
إجمالي الإصابات: 107٬347
إجمالي الوفيات: 8٬773
حالات الشفاء: 71٬266
حالات نشطة: 27٬308
قطر 103٬128
إجمالي الإصابات: 103٬128
إجمالي الوفيات: 146
حالات الشفاء: 98٬934
حالات نشطة: 4٬048
الأرجنتين 97٬509
إجمالي الإصابات: 97٬509
إجمالي الوفيات: 1٬810
حالات الشفاء: 41٬408
حالات نشطة: 54٬291
الصين 83٬594
إجمالي الإصابات: 83٬594
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 78٬634
حالات نشطة: 326
مصر 81٬158
إجمالي الإصابات: 81٬158
إجمالي الوفيات: 3٬769
حالات الشفاء: 23٬876
حالات نشطة: 53٬513
العراق 75٬194
إجمالي الإصابات: 75٬194
إجمالي الوفيات: 3٬055
حالات الشفاء: 43٬079
حالات نشطة: 29٬060
السويد 74٬898
إجمالي الإصابات: 74٬898
إجمالي الوفيات: 5٬526
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 69٬372
إندونيسيا 74٬018
إجمالي الإصابات: 74٬018
إجمالي الوفيات: 3٬535
حالات الشفاء: 34٬719
حالات نشطة: 35٬764
الإكوادور 67٬209
إجمالي الإصابات: 67٬209
إجمالي الوفيات: 5٬031
حالات الشفاء: 30٬107
حالات نشطة: 32٬071
بيلاروس 64٬767
إجمالي الإصابات: 64٬767
إجمالي الوفيات: 459
حالات الشفاء: 54٬919
حالات نشطة: 9٬389
بلجيكا 62٬606
إجمالي الإصابات: 62٬606
إجمالي الوفيات: 9٬782
حالات الشفاء: 17٬196
حالات نشطة: 35٬628
إغلاق