رياضة

مها الحديوي تؤكد أن استضافة السعودية لـ”غولف السيدات” مبعث فخر

لم تتخيل مها الحديوي أول عربية محترفة في لعبة الغولف يوماً، أنها سترى بطولة دولية في الغولف للسيدات تقام في السعودية، البطولة التي تعتقد أنها «خطوة مهمة جداً إلى الأمام» في مشوار نشر وتطوير اللعبة بين فئة السيدات حول العالم. مها الحديوي هي لاعبة غولف مغربية محترفة تلعب في الجولة الأوروبية للغولف للسيدات منذ عام 2012. وتستعد حالياً للتنافس على جائزة نقدية ضخمة قدرها مليون دولار أميركي وذلك في بطولة الغولف الدولية للسيدات التي ستنطلق في المملكة خلال أسبوعين من الآن. وتستضيف المملكة بطولة

الغولف للسيدات التي تعد الأولى من نوعها في البلاد وذلك في الفترة بين 19 إلى 22 مارس (آذار) في ملعب الرويال غرينز والنادي الريفي للغولف الواقع في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، والمطل على ساحل البحر الأحمر. وسيشهد الحدث المقام على مدار أربعة أيام مشاركة نخبة من أكبر الأسماء في عالم غولف السيدات. بالنسبة للاعبة المغربية التي تبلغ من العمر 31 عاما، تمثل البطولة نموذجاً رائعاً للفرص الجديدة المتاحة أمام النساء العربيات، ودليلا على مساهمة الشرق الأوسط الكبيرة في تطوير رياضة السيدات. وعن ذلك تقول: «لم

أتخيل قط في حياتي أنني سأسافر إلى السعودية لأتنافس في لعبة الغولف. كنت أفكر دائماً أنني قد أسافر إلى السعودية لأداء العمرة أو الحج، لكن أن أحظى بفرصة تمثيل المرأة العربية في الغولف هناك فهو أمر استثنائي، ولم أتخيل يوماً أن ذلك قد يحدث على أرض الواقع». وعن تطور اللعبة في الدول العربية، تقول: «‏متحمسة جداً لرؤية الدول العربية تتخذ خطوات مهمة من أجل تطوير رياضة الغولف بين فئة السيدات. تعتبر بطولة الجولة الأوروبية للغولف للسيدات في المغرب من البطولات المهمة في رياضة السيدات منذ سنين. وأن تستضيف

السعودية مثل هذه البطولة المهمة في عالم الرياضة هو أمر أفتخر به كثيراً كامرأة عربية». كما أضافت بقولها: «أشعر بالسعادة لمجرد التنافس في بطولات جديدة بغض النظر عن مكان استضافتها، لكن أن تقام بطولة الغولف الدولية في دولة عربية يعني لي الكثير، ومن الرائع أن تتاح لنا الفرصة لنتنافس في بطولة احترافية في الغولف في السعودية، والتي تمثل خطوة مهمة نحو تطوير اللعبة، ودليلا على أننا نسير على الطريق الصحيح في هذا المجال، وأنا فخورة جداً بأن أكون جزءاً من هذا الحدث الذي هو جزء من الجولة الأوروبية المهمة». وعن

سؤالها عن التأثير الذي يمكن أن تحدثه بطولات نسائية كالجولة الأوروبية للغولف للسيدات على بلدان كالمملكة العربية السعودية، أجابت الحديوي التي تمثل بلدها المغرب في بطولات عالمية منذ عام 2004 بأن ذلك سيساهم بشكل كبير في دفع طموح اللاعبات السعوديات نحو الأمام: «بوصفي لاعبة محترفة، يسألني الناس أسئلة كثيرة مثل (هل هذه اللعبة هي وظيفتك التي تمتهنينها في الحياة؟) أو (كيف يمكنك أن تتخذي من هذه اللعبة وظيفة تعيشين منها؟)… وأرد عليهم دائماً بمقارنتي بلاعبي كرة القدم المحترفين الذين يجوبون العالم للتنافس في كرة

القدم. وبمجرد أن أوضح لهم ذلك، يستوعبون بأنه يمكن للمرأة من بلادنا العربية ومن ثقافتنا أن تتخذ من الرياضة مهنة لها». وأوضحت بالقول: «عندما تنظر الفتيات الشابات لمثل هذه النماذج من اللاعبات العربيات، يتيقن بأنه يمكنهن أن يمتهن أي رياضة، وليس فقط لعبة الغولف. أعتقد أنه من المهم للغاية أن تكون لدينا نماذج مشابهة حققت كثيرا في مسيرتها المهنية في الرياضة، وأفتخر بأن أكون واحدة من هذه النماذج». ثم استطردت بقولها: «كنت ما أزال هاوية في اللعبة وأفكر في التحول للاحترافية، كنت أعبر عن طموحي هذا للجميع من حولي،

لكن لأنه لم يسبق لامرأة من حولي أن احترفت الغولف من قبل، كان الجواب دائماً بـ(لا) ولم يأخذني أحد على محمل الجد. واليوم، لم تعد الفكرة مجرد نكتة بالنسبة للفتيات في المغرب وللبلدان مثل المملكة العربية السعودية التي تعمل جدياً من أجل تطوير رياضة الغولف؛ لأن أحدنا نجح في احتراف الغولف. وأنا سعيدة جداً بذلك، وأتمنى أن تدخل المزيد من الفتيات مجال الرياضة في المستقبل». وستستقبل بطولة الغولف الدولية للسيدات مجموعة من أكبر الأسماء في عالم الغولف للسيدات للتنافس على اللقب من تاريخ 19 مارس، من بينها بطلة

إنجلترا جورجيا هول الحاصلة على وسام الاستحقاق من الجولة الأوروبية للسيدات مرتين، والسويدية جوليا إنغستروم الفائزة بلقب البطولة المفتوحة الأسبوع الماضي، والجنوب أفريقية لي آن بيس التي تمتلك في رصيدها 12 فوزاً في الجولة الأوروبية، ومجموعة من اللاعبات العالميات وبطلات كأس سولهيم. وبجانب المنافسات التي ستقام على مدار أربعة أيام، ستشهد بطولة الغولف الدولية للسيدات ليلتين من الموسيقى الحية تحييهما نخبة من أشهر الأسماء التي سيتم الإعلان عنها قريباً. هذا بالإضافة إلى العروض والأنشطة الترفيهية والألعاب وأكشاك الطعام لجميع أفراد العائلة والتي ستقام في منطقة الترفيه.

قد يهمك ايضـــًا :

المغرب الفاسي يبعد لاعبيه عن ضغط الجمهور

مجدي التراوي يؤكد صعوبة مباراة الترجي التونسي أمام أولمبيك آسفي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 4٬862٬174
إجمالي الإصابات: 4٬862٬174
إجمالي الوفيات: 158٬929
حالات الشفاء: 2٬446٬798
حالات نشطة: 2٬256٬447
البرازيل 2٬751٬665
إجمالي الإصابات: 2٬751٬665
إجمالي الوفيات: 94٬702
حالات الشفاء: 1٬912٬319
حالات نشطة: 744٬644
الهند 1٬855٬331
إجمالي الإصابات: 1٬855٬331
إجمالي الوفيات: 38٬971
حالات الشفاء: 1٬230٬440
حالات نشطة: 585٬920
روسيا 856٬264
إجمالي الإصابات: 856٬264
إجمالي الوفيات: 14٬207
حالات الشفاء: 653٬593
حالات نشطة: 188٬464
جنوب أفريقيا 516٬862
إجمالي الإصابات: 516٬862
إجمالي الوفيات: 8٬539
حالات الشفاء: 358٬037
حالات نشطة: 150٬286
المكسيك 443٬813
إجمالي الإصابات: 443٬813
إجمالي الوفيات: 48٬012
حالات الشفاء: 295٬677
حالات نشطة: 100٬124
بيرو 433٬100
إجمالي الإصابات: 433٬100
إجمالي الوفيات: 19٬811
حالات الشفاء: 298٬091
حالات نشطة: 115٬198
تشيلي 361٬493
إجمالي الإصابات: 361٬493
إجمالي الوفيات: 9٬707
حالات الشفاء: 333٬976
حالات نشطة: 17٬810
إسبانيا 344٬134
إجمالي الإصابات: 344٬134
إجمالي الوفيات: 28٬472
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 315٬662
كولومبيا 327٬850
إجمالي الإصابات: 327٬850
إجمالي الوفيات: 11٬017
حالات الشفاء: 173٬727
حالات نشطة: 143٬106
إيران 312٬035
إجمالي الإصابات: 312٬035
إجمالي الوفيات: 17٬405
حالات الشفاء: 270٬228
حالات نشطة: 24٬402
المملكة المتحدة 305٬623
إجمالي الإصابات: 305٬623
إجمالي الوفيات: 46٬210
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 259٬413
المملكة العربية السعودية 280٬093
إجمالي الإصابات: 280٬093
إجمالي الوفيات: 2٬949
حالات الشفاء: 242٬055
حالات نشطة: 35٬089
باكستان 280٬029
إجمالي الإصابات: 280٬029
إجمالي الوفيات: 5٬984
حالات الشفاء: 248٬873
حالات نشطة: 25٬172
إيطاليا 248٬229
إجمالي الإصابات: 248٬229
إجمالي الوفيات: 35٬166
حالات الشفاء: 200٬589
حالات نشطة: 12٬474
بنغلاديش 242٬102
إجمالي الإصابات: 242٬102
إجمالي الوفيات: 3٬184
حالات الشفاء: 137٬905
حالات نشطة: 101٬013
تركيا 233٬851
إجمالي الإصابات: 233٬851
إجمالي الوفيات: 5٬747
حالات الشفاء: 217٬497
حالات نشطة: 10٬607
ألمانيا 212٬320
إجمالي الإصابات: 212٬320
إجمالي الوفيات: 9٬232
حالات الشفاء: 194٬700
حالات نشطة: 8٬388
الأرجنتين 206٬743
إجمالي الإصابات: 206٬743
إجمالي الوفيات: 3٬813
حالات الشفاء: 91٬302
حالات نشطة: 111٬628
فرنسا 191٬295
إجمالي الإصابات: 191٬295
إجمالي الوفيات: 30٬294
حالات الشفاء: 81٬500
حالات نشطة: 79٬501
العراق 131٬886
إجمالي الإصابات: 131٬886
إجمالي الوفيات: 4٬934
حالات الشفاء: 94٬111
حالات نشطة: 32٬841
كندا 117٬031
إجمالي الإصابات: 117٬031
إجمالي الوفيات: 8٬947
حالات الشفاء: 101٬597
حالات نشطة: 6٬487
إندونيسيا 113٬134
إجمالي الإصابات: 113٬134
إجمالي الوفيات: 5٬302
حالات الشفاء: 70٬237
حالات نشطة: 37٬595
قطر 111٬322
إجمالي الإصابات: 111٬322
إجمالي الوفيات: 177
حالات الشفاء: 108٬002
حالات نشطة: 3٬143
الفلبين 106٬330
إجمالي الإصابات: 106٬330
إجمالي الوفيات: 2٬104
حالات الشفاء: 65٬821
حالات نشطة: 38٬405
مصر 94٬640
إجمالي الإصابات: 94٬640
إجمالي الوفيات: 4٬888
حالات الشفاء: 44٬066
حالات نشطة: 45٬686
كازاخستان 92٬662
إجمالي الإصابات: 92٬662
إجمالي الوفيات: 793
حالات الشفاء: 62٬511
حالات نشطة: 29٬358
الإكوادور 87٬041
إجمالي الإصابات: 87٬041
إجمالي الوفيات: 5٬767
حالات الشفاء: 59٬344
حالات نشطة: 21٬930
الصين 84٬464
إجمالي الإصابات: 84٬464
إجمالي الوفيات: 4٬634
حالات الشفاء: 79٬030
حالات نشطة: 800
بوليفيا 81٬846
إجمالي الإصابات: 81٬846
إجمالي الوفيات: 3٬228
حالات الشفاء: 24٬510
حالات نشطة: 54٬108
إغلاق