إقتصاد

بعد عرقلة خطة التعافي.. “السيد لا” يثير السخط في أوروبا

مع وصول مفاوضات الاتحاد الأوروبي، بشأن صندوق للتعافي من آثار جائحة فيروس كورونا وميزانية جديدة للتكتل، إلى طريق مسدود، يشكو المفاوضون من زعيم أوروبي لعب دور “السيد لا” حيث رفض معظم اقتراحات الإنفاق. 

ووصف فيكتور أوربان رئيس وزراء المجر، نظيره الهولندي مارك روته مطلع هذا الأسبوع بأنه “الرجل المسؤول عن الفوضى برمتها”.

وفي حين اتهمه أوربان بذلك، ذهب دبلوماسيون من إسبانيا وإيطاليا إلى وصفه بـ”السيد لا.. لا.. لا!”.

وبينما يتطلب الدفاع عن عدم إنفاق أموال على المشروعات الأوروبية من يقول “لا”، اضطلع روته بذلك الدور بتصميم محسوب باعتباره زعيم مجموعة دول صغيرة “مقتصدة”.

وفي حين أن روته ربما يتسم بشخصية أقل حيوية من مارجريت تاتشر قبل 30 عاما، فإن استعداده لارتداء عباءة البخل والتقتير بعد مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي يستند بشدة إلى الرأي العام والسياسات في بلاده.

فالهولنديون، الذين يؤيدون عضوية الاتحاد الأوروبي بأغلبية الثلثين، يفاخرون بتاريخهم كدولة تجارية وبتقاليدهم التي تقوم على ترشيد الإنفاق وفق المذهب الكالفيني.

ويدرك دافعو الضرائب الهولنديون أنهم على نحو متناسب من بين أكبر المساهمين في ميزانية الاتحاد الأوروبي، لذا فإن فكرة إعطاء أو إقراض المزيد لا تحظى بالشعبية.

جاء لقب “السيد لا” من مقطع مصور في أبريل/ نيسان أعيد نشره كثيرا على تويتر ويظهر فيه جامع قمامة هولندي يصيح في روته مطالبا إياه بعدم إعطاء أموال “لهؤلاء الإيطاليين والفرنسيين”، ليرد روته قائلا “لا ..لا .. لا .. سأتذكر ذلك”.

ويقول منتقدون إن ممانعة هولندا في الإنفاق في غير محلها الآن، بالنظر إلى فائض البلاد التجاري الكبير مع بقية دول الاتحاد الأوروبي.

وقال إريك نيلسن الخبير الاقتصادي في يونيكريديت في مذكرة، الأحد، إن صافي المساهمة الهولندية في ميزانية 2018 والبالغ 2.4 مليار يورو “لا يحكي سوى جانب صغير من القصة المالية الحقيقية”.

وكتب يقول “وفقا لشبكة العدالة الضريبية، ساعدت الملاذات الضريبية بهولندا في ذلك العام نفسه على انتزاع 6.7 مليار يورو من فواتير الضرائب من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا”.

لكن الحديث في هولندا يركز أكثر على ما إذا كان رخاء البلاد نتيجة أخلاقيات عمل أكثر صرامة وما إذا كان من الإنصاف مشاركة الأموال مع دول لديها سن تقاعد أقل.

وتلعب السياسات المحلية دورا أيضا.

ففي حين تلوح الانتخابات العامة في الأفق في مارس آذار المقبل، يتعين على حزب روته (الشعب من أجل الحرية والديمقراطية) المحافظ منافسة الأحزاب اليمينية المتطرفة في كسب ود الناخبين المتشككين في الأغلب في الاتحاد الأوروبي.

وإضافة إلى ذلك، فإن ائتلاف تيار يمين الوسط الحاكم حاليا في هولندا يفتقر إلى الأغلبية في البرلمان. وأي تسوية يجري التوصل إليها في بروكسل حاليا يرى الهولنديون أنها تذهب لأبعد مما ينبغي فيما يتعلق بالإنفاق والمساهمة في ميزانية التكتل ربما لا تحظى بالمصادقة لاحقا في لاهاي، حيث مقر البرلمان.

هذا الرفض حدث في 2005، ثم تكرر الرفض في 2016 ضد اتفاق وقعه روته نفسه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
Live Covid-19
الولايات المتحدة 8٬889٬183
إجمالي الإصابات: 8٬889٬183
إجمالي الوفيات: 230٬510
حالات الشفاء: 5٬772٬498
حالات نشطة: 2٬886٬175
الهند 7٬909٬959
إجمالي الإصابات: 7٬909٬959
إجمالي الوفيات: 119٬030
حالات الشفاء: 7٬137٬228
حالات نشطة: 653٬701
البرازيل 5٬394٬128
إجمالي الإصابات: 5٬394٬128
إجمالي الوفيات: 157٬163
حالات الشفاء: 4٬835٬915
حالات نشطة: 401٬050
روسيا 1٬531٬224
إجمالي الإصابات: 1٬531٬224
إجمالي الوفيات: 26٬269
حالات الشفاء: 1٬146٬096
حالات نشطة: 358٬859
فرنسا 1٬138٬507
إجمالي الإصابات: 1٬138٬507
إجمالي الوفيات: 34٬761
حالات الشفاء: 110٬322
حالات نشطة: 993٬424
إسبانيا 1٬110٬372
إجمالي الإصابات: 1٬110٬372
إجمالي الوفيات: 34٬752
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 1٬075٬620
الأرجنتين 1٬090٬589
إجمالي الإصابات: 1٬090٬589
إجمالي الوفيات: 28٬896
حالات الشفاء: 894٬819
حالات نشطة: 166٬874
كولومبيا 1٬015٬885
إجمالي الإصابات: 1٬015٬885
إجمالي الوفيات: 30٬154
حالات الشفاء: 915٬451
حالات نشطة: 70٬280
المكسيك 891٬160
إجمالي الإصابات: 891٬160
إجمالي الوفيات: 88٬924
حالات الشفاء: 650٬355
حالات نشطة: 151٬881
بيرو 888٬715
إجمالي الإصابات: 888٬715
إجمالي الوفيات: 34٬149
حالات الشفاء: 807٬636
حالات نشطة: 46٬930
المملكة المتحدة 873٬800
إجمالي الإصابات: 873٬800
إجمالي الوفيات: 44٬896
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 828٬904
جنوب أفريقيا 715٬868
إجمالي الإصابات: 715٬868
إجمالي الوفيات: 18٬968
حالات الشفاء: 646٬170
حالات نشطة: 50٬730
إيران 568٬896
إجمالي الإصابات: 568٬896
إجمالي الوفيات: 32٬616
حالات الشفاء: 455٬054
حالات نشطة: 81٬226
إيطاليا 525٬782
إجمالي الإصابات: 525٬782
إجمالي الوفيات: 37٬338
حالات الشفاء: 266٬203
حالات نشطة: 222٬241
تشيلي 502٬063
إجمالي الإصابات: 502٬063
إجمالي الوفيات: 13٬944
حالات الشفاء: 478٬252
حالات نشطة: 9٬867
العراق 451٬707
إجمالي الإصابات: 451٬707
إجمالي الوفيات: 10٬623
حالات الشفاء: 381٬349
حالات نشطة: 59٬735
ألمانيا 437٬866
إجمالي الإصابات: 437٬866
إجمالي الوفيات: 10٬138
حالات الشفاء: 317٬000
حالات نشطة: 110٬728
بنغلاديش 398٬815
إجمالي الإصابات: 398٬815
إجمالي الوفيات: 5٬803
حالات الشفاء: 315٬107
حالات نشطة: 77٬905
إندونيسيا 392٬934
إجمالي الإصابات: 392٬934
إجمالي الوفيات: 13٬411
حالات الشفاء: 317٬672
حالات نشطة: 61٬851
الفلبين 371٬630
إجمالي الإصابات: 371٬630
إجمالي الوفيات: 7٬039
حالات الشفاء: 328٬258
حالات نشطة: 36٬333
تركيا 361٬801
إجمالي الإصابات: 361٬801
إجمالي الوفيات: 9٬799
حالات الشفاء: 314٬390
حالات نشطة: 37٬612
أوكرانيا 348٬924
إجمالي الإصابات: 348٬924
إجمالي الوفيات: 6٬464
حالات الشفاء: 142٬537
حالات نشطة: 199٬923
المملكة العربية السعودية 344٬875
إجمالي الإصابات: 344٬875
إجمالي الوفيات: 5٬296
حالات الشفاء: 331٬330
حالات نشطة: 8٬249
باكستان 328٬602
إجمالي الإصابات: 328٬602
إجمالي الوفيات: 6٬739
حالات الشفاء: 311٬075
حالات نشطة: 10٬788
بلجيكا 321٬031
إجمالي الإصابات: 321٬031
إجمالي الوفيات: 10٬810
حالات الشفاء: 23٬087
حالات نشطة: 287٬134
إسرائيل 310٬148
إجمالي الإصابات: 310٬148
إجمالي الوفيات: 2٬397
حالات الشفاء: 293٬838
حالات نشطة: 13٬913
هولندا 291٬254
إجمالي الإصابات: 291٬254
إجمالي الوفيات: 7٬046
حالات الشفاء:
حالات نشطة: 284٬208
التشيك 258٬097
إجمالي الإصابات: 258٬097
إجمالي الوفيات: 2٬201
حالات الشفاء: 97٬381
حالات نشطة: 158٬515
بولندا 253٬688
إجمالي الإصابات: 253٬688
إجمالي الوفيات: 4٬438
حالات الشفاء: 112٬619
حالات نشطة: 136٬631
كندا 216٬104
إجمالي الإصابات: 216٬104
إجمالي الوفيات: 9٬946
حالات الشفاء: 181٬429
حالات نشطة: 24٬729